للإعلان لدينا تواصل معنا على الواتساب
00966593478486

العلاج بالصدى.. هل يكون بديلا عن العمليات الجراحية؟

تواصل – وكالات

توصل باحثون إلى طريقة علاجية جديدة يمكنها أن تعالج ما يعرف بمرض Fibroadenoma أو المرض الغدي الليفي، وذلك باستخدام العلاج بالصدى أو العلاج عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية، وفقا لـ “DW”.

الطريقة العلاجية المبتكرة يمكنها وفقا للباحثين،  أن تساعد في استئصال العقد الصدرية الحميدة دون اللجوء إلى إجراء عملية جراحية، وذلك من خلال استخدام هذه الموجات من أجل توليد حرارة تدمر الأورام أو العقد في الجسم، دون إيذاء المناطق المحيطة بالورم.

وعادة ما يمكن من كشف هذا المرض بإجراء خزعة، وبعض الفحوص الطبية الأخرى، وتشخيصه ليس صعبا كما أن المريض عادة ما يشعر بوجود تكتلات في المنطقة المصابة وعادة ما تكون في منطقة الصدر.

ويعتقد الباحثون أن الإصابة بمرض الورم الغدي الليفي ليس معناه زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي، ولا يعني الإصابة بهذه التكتلات عادة بأنها كتل سرطانية بالضرورة ولكن لابد من اللجوء للطبيب المتخصص لإجراء فحوصات إضافية من أجل تشخيص عما إذا كانت هذه التكتلات أوراما فقط، أم أنها مرتبطة أيضا بمرض السرطان.

ويعتقد الأطباء أن هذا العلاج غير الجراحي قد يستبدل الجراحات الخطيرة التي تتضمن التخدير العام والندوب، والتي يمكن أن تسبب ضررًا على الحبال الصوتية.

ويعمل الجهاز باستخدام الموجات فوق الصوتية لتوليد الحرارة في المنطقة المستهدفة، حيث يتم إطلاق الشعاع ليقوم بتسخين العقيدات الدرقية إلى 85 درجًة مئويًة لتدميرها، وتدريجيا يبدأ الورم بالاختفاء.

ويقول الطبيب النسائي هانز كريستيان كولبيرغ  إن “الشيء السلبي في هذا العلاج أنه قد يترك ندوبا على الجسم”.

ويضيف كولبيرغ ” هذه الندوب ليست على الجلد الثدي الخارجي فقط، بل أيضا  قد يمتد إلى داخل أنسجة الجسم”.

ويتابع “قد تلعب هذه الندوب دورا في زيادة صعوبة فحص الثدي مستقبلا، كما أنها تؤثر على الرضاعة الطبيعية للنساء في ما بعد، وفي بعض الأحيان يمكن أن يحدث هذا العلاج تشوه بالصدر”.





عن 3byd

شاهد أيضاً

«تغيرات الأظافر» مؤشر خطير على إصابة عضو مهم جداً بالجسم 

تواصل – فريق التحرير: اعتمدت دراسة حديثة، على التغيرات التي تطرأ على أظافر اليدين كمؤشر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.