للإعلان لدينا تواصل معنا على الواتساب
00966593478486

مدير “فطن”: لا يمكن اتهام معلمي البرنامج بالتطرف بل هناك محاولات لاختراق “التعليم”.. وهذه حقيقة هدر الـ 70 مليون

وقال المشوح في تصريحات له بحسب “العربية” إنه يسعى من خلال برنامج “فطن” الآن إلى خلق نموذج ديني معتدل في مؤسسات التعليم، مؤكدا أن كل من عمل في البرنامج دون استثناء مواطنون صالحون ومعلمون لهم غيرة على وطنهم؛ لكن الخطأ الأساسي الذي وجد كان في الخطة التشغيلية والتنفيذية.

ولفت المشوح أنه نتيجة إشراك مؤسسات أهلية ليست بالمستوى الذي نتطلع إليه لمعالجة القضايا وجدت بعض الحقائب التدريبية التي كانت فيها بعض المواد العلمية التي لا تتناسب مع اتجاهات الدولة في محاربة الفكر والتطرف.

وحول الهدر المالي، نفى أن يكون الهدر المالي بالبرنامج قد وصل لـ 70 مليونا، ذاكرا أن هذا الرقم تضخيم إعلامي وبين أن هذا الرقم كان هو المطلوب لميزانية البرنامج.

وأفاد أن هناك محاولات لاختراق مؤسسات التعليم بشكل أو بآخر من قبل بعض التيارات التي لا يعرفها كثير من أبناء الشعب السعودي، ولا يتصور خطورتها، ولكنه يعتقد أن مؤسسة التعليم كأي مؤسسة في الدولة معرضة للاختراق بمثل هذه التنظيمات لمحاولة تحجيم دورها الحقيقي.





عن 3byd

شاهد أيضاً

7 شركات غير مناسبة للتوظيف

3 تعليقات

  1. 😂😂😂😂😂😂😂
    الرمح من اول ركزه .. وش عقبه عقب ما طاح الفأس بالراس وطلعت ريحتكم تبرر لنا خرافات واقعيه سلاماااات

    واساسا فطن ماله داعي ولا له ذات اي اهميه ماضرنا حنا يالقداماء وماضرك انت بالذات ايام تعليمك بس اختراع مناصب وهدر فلوس على الفاضي
    وميزانيتها تابعه لميزانية التعليم كيف يخصص لها ميزانيه

    والاولى هالفلوس اللي تهدرونها على الفاضي تتعاقدون مع محلات او شركات تأمن ملابس للطلاب و مراييل للطالبات بدل من هالخرافات

  2. طالما انهم صالحون وتهمهم مصلحة بلدهم فلماذا هذه الاجراءات التعسفية والقرارات الارتجالية وفصل الموظفين والمسؤولين بدون عرضهم على لجنة متخصصة والحكم عليهم من قبل متخصصين في هذا الشأن ومعترف بهم ومعينين طبعا من قبل الدولة .
    أم انه كلما جاءنا واحد جديد سحب خلفه افكاره وخواطره ثم قام بتنفيذها على ارض الواقع ضاربا بعرض الحائط انظة الدولة وقوانينها.
    من انت ؟؟؟
    سؤال يطرح نفسه من خلال ما نرى ونسمع ونشاهد .. من انتم !!!!

  3. حسن البهلول العبهلي

    مسألة الدندنة على قضية الاختراق مبالغ فيها بل أراها غير موجودة بهذا المصطلح لأن السعودية لايوجد بها مؤسسات مجتمع مدني كالأحزاب والنقابات العمالية والمهنية ، وإنما هناك بعض الجمعيات الخيرية والعلمية التي تحت سيطرة الدولة ورقابتها وليس لها نشاطات سياسية كالذي نعرفه في الغرب ووبعض الدول العربية ، فهم يستقطبون الشباب والطلاب من أجل الحراك السياسي والانتخابات والمظاهرات التي تسمح بها دساتيرها ، والذي أراه أن الذين يطلقون هذه الشائعات يريدون إيقاف أي شيء اسمه توعية دينية حتى ولو كانت تحت إشراف الدولة المباشر وأجهزتها الأمنية والخدمية !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.