أشار المحلل النفسي المتخصص في الدراسات والقضايا الأسرية الدكتور هاني الغامدي إلى عدد من العوامل الاقتصادية والاجتماعية، التي يُعزى إليها أسباب تأخر زواج الشباب السعودي.

وقال الغامدي، بحسب صحيفة “مكة”، إن هذه العوامل تتمثل في:

غلاء المهور وتكلفة المعيشة مقابل محدودية دخول فئة كبيرة من الشباب.

عدم قدرة الأب على مساعدة أبنائه في تكاليف الزواج؛ نظراً لزيادة عدد الأبناء وانخفاض دخله.

التنافس في فخامة وتجهيزات حفلات الزواج والأعراس خاصة مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي.

رفض بعض الآباء تزويج بناتهن إلا ضمن معايير محددة.

وضع الكثير من الشباب مواصفات صعبة ودقيقة في شريكة العمر مما يطيل أمد البحث.

وجود فكرة نمطية لدى البعض عن الفتاة السعودية، ولا سيما مع سفر أعداد كبيرة من الشباب للخارج.