اعتبر اقتصاديون أن وقف البدلات والعلاوات أدت لانخفاض القوة الشرائية بشكل عام في المملكة، متوقعين أن تشهد السلع الاستهلاكية في المملكة انخفاضاً أكبر في الأسعار خلال الفترة المقبلة.

وأكد الاقتصادي خالد كابلي، أن التجار سيكونون مضطرين لخفض الأسعار وزيادة العروض الأسبوعية لتصريف السلع الراكدة في مخازنهم، خاصة وأن السلع ستشهد انخفاضاً كبيراً في الفترة المقبلة، ولهذا سيحاولون تصريفها قبل انخفاضها مجدداً.

بدوره، رأى الاقتصادي ثامر السعيد، أن انخفاض أسعار بعض المواد الغذائية يأتي لارتباطها مباشرة مع الاقتصاد العالمي، لكن تأخر انخفاضها لدينا بشكل مباشر يرجع لتخزين التجار كمية كبيرة من السلع والوقت الذي يستغرقونه في توزيع هذه المنتجات على الأسواق.

من جانبه، رأى أستاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور سالم باعجاجة، أن قلة الطلب والانكماش الذي حدث بسبب الركود الاقتصادي، هو ما دفع التجار إلى خفض الأسعار لتشجيع الحركة الشرائية، بحسب “الحياة”.

وأضاف “باعجاجة”: أن التجار يحتاجون للسيولة النقدية ولذلك سيضطرون لخفض الأسعار بشكل أكبر، خاصة مع احتمالية خروج عدد كبير من العمالة الوافدة ومرافقيهم بعد تطبيق الرسوم عليهم.