بدأت الولايات المتحدة صباح اليوم الجمعة تنفيذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المتعلق بمنع دخول رعايا 5 دول عربية إضافة إلى إيران، بعدما وافقت المحكمة العليا على القرار، وفقاً لشروط معينة، استثنت من خلالها بعض المسافرين واللاجئين.

وبموجب الأمر التنفيذي فإن الحظر سيشمل جميع رعايا “سوريا والسودان وليبيا واليمن والصومال وإيران”، غير أن المحكمة العليا استثنت منهم من لهم علاقة أو صلة قرابة قوية مع شخص، أو كيان في الولايات المتحدة.

وأوضحت المحكمة العليا أن من سيأتي لزيارة فرد من عائلته القريبة سيسمح له بالدخول، وكذلك الطالب الذي يدرس في جامعة أميركية، والموظف الذي وجد عملاً في شركة محلية، والأستاذ المدعو إلى إحدى المؤتمرات.

وأشارت إلى أن العائلة القريبة تشمل الوالدين بما فيهما والدا الزوج أو الزوجة، والزوج والزوجة، والأطفال صغاراً كانوا أم بالغين، إلى جانب زوجة الابنة وزوجة الابن، والإخوة والأخوات، سواء كانوا أشقاء أم غير أشقاء.

واشترطت على أن تكون الكيانات المستقبلة للزائرين رسمية وموثقة في مسار معتاد، وليس الغرض من تأسيسها التحايل على قرار الحظر، فيما أكدت السلطات الأمريكية أن الحجز في الفنادق لسياح الدول الست، لا يكفي للحصول على التأشيرة، حتى لو تم دفع ثمن الحجز.