وأوضح العودة أن التألم له فوائد كثيرة، وأن الإنسان قد يحتاج الشعور بالألم حتى يتسنى له التلذذ بالنعم والوصول إليها.

وقال إن التألم يقرّب الإنسان إلى الله سبحانه وتعالى كما أن الشعور بالألم يساعد الإنسان على اكتشاف الحياة من جديد، وأن التألم يرق القلب ويشعر الإنسان بحال الضعفاء من الناس وبالتالي يمنعه من التسبب في شقاء الآخرين.

ولفت العودة إلى أن الألم والتألم يعقبه شيء جميل، كمثل ألم الولادة التي تعقبها فرحة بمولود جديد، مضيفاً أن الألم المعنوي يطهر القلب من الأحقاد والبغضاء