تواصل – وكالات:

يُعَانِي الكثير من الفتية والشباب من مشكلة البثور التي تظهر في الوجه وبعض مناطق الجسم، وتسبب لهم الحرج بين أصدقائهم ومحيطهم الاجتماعي.

ويظهر حَبّ الشَّبَابِ في سن البلوغ؛ نَتِيجَة التبدلات الهرمونية التي تحدث في هَذِهِ السِّنّ، مع الانتقال من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ، وتسبب بعض الممارسات، مثل تناول أنواع معينة من الأطعمة، وعدم العناية بالْبَشَرَة، تفاقم هذه المشكلة.

ويقدم موقع ميديكال دايلي الطبي مجموعة من الأسْبَاب التي يجهلها الكثيرون وتؤدي لظهور حَبّ الشَّبَابِ أو زيادة انتشاره.

1 – الوسائد

يتجمع الغبار والأوساخ وبقايا الجلد والشعر على الوسائد؛ مِمَّا يجعلها بيئة خصبة لنمو البكتيريا والجراثيم، وتزيد احتمال تشكل البثور على الوجه؛ لذلك يجب غسل أغطية الوسائد من وقت لآخر لِتَجَنُّبِ ذلك.

2 – الهاتف المحمول

أظهرت دراسة أجراها الدكتور إريك شفايغر من مركز سناي الطبي بنيويورك، أن استعمال الهواتف المحمولة ووضعها على الوجه والذقن لوقت طويل، يزيد من الزيوت المسؤولة عن تشكل البثور، كما أن دراسات أخرى أكدت أن الهواتف تحمل كمية من الجراثيم تفوق ما يتواجد في الحمامات.

3 – مشاركة الأدوات

تزيد مشاركة بعض الأدوات في المنزل مثل المناشف، وفرشاة الشعر، وشفرات الحلاقة، من احتمال انتقال الجراثيم والعدوى من شخص لآخر؛ لذلك من الضروري أن يخصص كل فرد من أَفْرَاد الأسرة أدوات خَاصَّة به لا يتشاركها مع الآخرين.

4 – تناول السُّكَّرِيّات

تؤثر الحمية الغذائية على نضارة ونعومة الْبَشَرَة، وتعد السُّكَّرِيّات من الأطعمة التي تحتاج لوقت طويل لهضمها في الأمعاء؛ مِمَّا يسبب اضطرابات هضمية ينتج عنها ظهور بثور في الوجه ومناطق عديدة من الجسم.

5 – الهرمونات

تعد التبدلات الهرمونية السبب الرَئِيسِيّ لظهور البثور وحَبّ الشَّبَابِ لدى الشباب والفتيات على حد سواء، ويزيد تأثير هذه الهرمونات لدى النساء خلال الحمل والدورة الشهرية، ويفضل الحصول على اسْتشَارة طبية للتخفيف من هذه المشكلة.

6 – تلوث الهواء

عند إهمال تنقية الهواء داخل المنزل والسماح للهواء النظيف بالدخول عبر النوافذ، تزداد كمية الغبار والأوساخ وتتكاثر الجراثيم المسببة للعديد من الأمراض، ومن بينها حَبّ الشَّبَابِ والعديد من الأمراض الجلدية الأخرى.

7 – الملابس

من الضروري تغيير الملابس بشكل يَوْمِيّ لمنع تكاثر الجراثيم والبكتيريا عليها، حيث تتحول الملابس المتسخة إلى مكان مناسب لنمو هذه الجراثيم المسببة للأمراض الجلدية، ومشاكل الْبَشَرَة المختلفة.