وأوضح الحمدان، وفقاً لصحيفة “الوطن”، أن عدد المقبلين على العيادات الست لمكافحة التدخين التابعة للجمعية في محافظات مكة المكرمة، زاد خلال الـ72 ساعة الماضية إلى أكثر من 200% من الأيام العادية.

ولفت إلى أن جمعيات مكافحة التدخين تعاني من عدة عقبات؛ منها تواضع الدعم المالي الذي يعتمد على الصدقات وأهل الخير، بالإضافة إلى قلة الكوادر البشرية المؤهلة، والتكلفة العالية لفترة العلاج.

وأشار الحمدان إلى أن جمعيات مكافحة التدخين تتطلع إلى أن يكون لها نصيب من الضريبة الانتقائية المطبقة على التبغ لاستخدامه في علاج الراغبين في الإقلاع عن التدخين، داعياً لوجود شراكة بين الجمعيات والجهات الحكومية، وأن توجه شركات القطاع الخاص جزءاً من مسؤوليتها لمكافحة هذه الآفة.