للباحثين والباحثات عن الوظائف عبر السناب شات أضـغـط هنا

الدة ضحية البنتلي ترثي ابنها: كنتُ أعلم أن “دائم الابتسامة” لن يعيش طويلاً

كشفت الدكتورة الشقحاء المقاطي عن تفاصيل حياة ابنها الراحل “محمد ناصر الجبلي” البالغ من العمر 28 عامًا، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى في حادث البنتلي المروِّع الذي وقع عصر الأربعاء الماضي بالرياض، ونشرت “سبق” تفاصيله أمس.

ورثت الدكتورة المقاطي ابنها في مقال مؤثر، مبينة أنه لحق بوالده العميد ناصر الجبلي بعد 26 يومًا من وفاته.

وكشفت المقاطي عن برّ الشاب الراحل بها وبوالده قبل وفاته، وبشقيقاته، مبينة أنه كان لا يرفض طلبًا لأحد منهم، مؤكدة حرصه على الصلاة -رحمة الله-.

وأوضحت أنه من حسن خلقه وتصرفاته وتعامله مع الجميع كانت تتوقع أنه لن يعيش طويلاً.

وقالت في نص رثائها لابنها:

كان رحيمًا..

لم أرَ رحمة في أحد مثلما رأيتها فيه..

رحمه الله خير الراحمين.

كان طفلاً بعقل شيخ كبير وقور..

لم يجهل يومًا، ولم أره مر بسن المراهقة أبدًا.

يعرف طبيعة كل الناس وعقلياتهم ونفسياتهم، ويعامل الجميع بالحسنى.

والله ما ذكر لي عن أحد شيئًا إلا ورأيته كما قال.

لا يحب الحديث عن الناس، ويكره الغيبة، ويؤثر الصمت، ويكره كثرة الكلام.

كان قوله قصيرًا مقتضبًا..

يحب الصلاة، ويحرص عليها من أول الوقت.

يوقظني ويوقظ إخوته.

لم يتعبني يومًا في إيقاظه؛ كان نومه خفيفًا.

مجرد أن أناديه من بعيد يجيب “سمي أبشري” فيرمي لحافه ويأتيني.

يحب الفزعة والعون للقريب والبعيد، ويسارع لمساعدة الآخرين. وكنت إذا خفت عليه وقسوت عليه يضحك، ويسرع إلى ضمي وتقبيل يدي، ثم ينزل لقدمي يقبلها، ويقول “وش تبين بس أبشري!بس؟!! ما طلبت شيئًا”.

وإن اتصلت عليه وطلبت إيصالي لانشغال السائق جاء ملبيًا حتى لو خالف رغبته وهواه، أو كان مع أصدقائه، حتى ولو كان قد عزمهم في مطعم وهم في بداية اجتماعهم، يعتذر ويتركهم، ويأخذني أو أخواته إلى حيث نريد.

كان دائمًا ما يفرح إن وجد قدميّ مكشوفتين؛ فيقبلهما ويضمهما.

وكلما دخل أو خرج ورآني في استقباله ضمني بقوة إلى صدره، ولربما رفعني عن الأرض وهو يضحك ويقول: يا زينك.

أو طرحني وأخذ يقبلني.

كان يقفز على أبيه ويقبّل رأسه ويديه، ويضمه إليه إن دخل أو خرج.

رحمه الله.. دائم الابتسامة، دائم الضحكة، يمازح أخواته ويلاعبهن، ولم أره يومًا رفض طلبًا لواحدة أو آذاها بقول أو فعل.

والله ما تضايقت واحدة منهن منه يومًا أو شكته، بل كان دائم الإحسان إليهن.

وكنت أحيانًا أعلم أنه لن يعيش طويلاً؛ فهو ملاك بيننا، وليست هذه داره.

والله ما قلت إلا حقًّا، وهذه شخصيته وطريقته على الدوام.

ليس بينه وبين والده إلا ستة وعشرون يومًا حتى لحقه للدار الآخرة – جمعهما الله في مستقر رحمته، وأنزلهما الفردوس الأعلى -.

شاهد أيضاً

“المطلق” يعلّق على ترك بعض الشباب الصلاة بالمساجد.. ويوضح حكم ذلك في الإسلام (مقطع صوتي)

أفتى عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله المطلق بعدم جواز ترك المسلم صلاة الجماعة دون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *