وعبّر العامل ويدعى “محمد نصير” عن فخره واعتزازه بما منّ الله عليه مِن فضل ونعمة بأن جعله يخدم في المسجد النبوي، مبيناً أنه يشعر بالفرح وهو يرى الفرحة على وجوه المسلمين داخل الحرم المدني، لافتاً إلى أن المملكة تعد فخراً لكل المسلمين بخدمتها للحرمين الشريفين.

وعمل محمد نصير في خدمة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم لمدة 30 عاماً، تنقل خلالها بين مواقع مختلفة، إلى أن أصبح مشرفاً للعاملين في ترتيب وتنظيف المصاحف بالحرم النبوي.