وأوضح التقرير أن تركيب المظلات تم بواسطة ورشة وليس شركة متخصصة في هذا النوع من المظلات، وأنه لم يتم عمل رسومات تصميمية أو تنفيذية من أي مكتب هندسي، مشيراً وفقاً لصحيفة “سبق” إلى أنه لم يتم الإشراف على أعمال التنفيذ بشكل هندسي سليم.

وأبان أن التنفيذ لم يتم بالصورة الصحيحة، لذا لم تتحمل القوائم حمل المظلة، فضلاً عن أنه تم تثبيت أجزاء المظلة باللحام بدلاً من التثبيت بالبراغي، الأمر الذي أضعف هذه القاعدة، إلى جانب تآكل الهيكل المعدني بسبب عوامل التعرية، وعدم وضع نظام لتصريف مياه الأمطار.

من جهتهم؛ دعا مختصون لمراجعة عدد من المظلات الأخرى المماثلة التي تم تركيبها بمحايل عسير، وذلك لتجنب وقوع حوادث مشابهة، لافتين إلى أنه اتضح أن الجهة التي قامت بالتنفيذ والتي تم التعاقد معها من قِبل مقاول “الباطن” لم تكن معتمدة من وزارة التعليم.

وكان أمير عسير قد وجه بتشكيل لجنة برئاسة المحافظ وعضوية ممثلين للشرطة والدفاع المدني وإدارة التعليم وجهات أخرى؛ لمعرفة الأسباب التي أدت للحادثة التي وقعت في أبريل من العام الماضي.