وأوضح الوزير عقب توقيع مذكرة تعاون مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني اليوم، لتوفير برامج تدريبية مميزة بالمجالات العقارية والتشييد، أن هناك فرصة كبيرة للكفاءات الوطنية في مشروع “تقنية البناء”.

وأضاف أن الهدف من المشروع خلق فرص عمل لأبناء هذا الوطن، برواتب جيدة ومشاركة حقيقية، كما سيتم تدريب الشباب السعودي على برامج اتحاد الملاك والتطوير العقاري.

يذكر أن بنود المذكرة التي وقعها الوزير مع الدكتور أحمد الفهيد محافظ المؤسسة، تتضمن قيام الوزارة والمؤسسة بدعم المعهد العقاري السعودي ليكون منصة لتأهيل الشباب لشغل الوظائف المتاحة في القطاع العقاري، إضافة إلى تصميم دورات مناسبة لأعمال وتركيبات نظم البناء الحديثة المستهدفة من قبل الوزارة.

وتضمنت المذكرة أيضًا أن تنظم المؤسسة دورات وبرامج تدريبية تساهم في زيادة نسبة السعوديين في قطاع الإنشاءات والأعمال الفنية المتخصصة، ودعم برنامج بناة المساكن، والذي يُعدّ أحد برامج الوزارة لتأهيل المقاولين.