فاجأت معلنة الجوائز في الحفل باعلان اسم “الربيعة” التي صرخت من الفرحة غير مصدقة، لتسأل من حولها من زملائها هل كان اسمي هذا؟!، فما كان من صديقاتها إلا أن أكدوا لها أنه اسمها وعليها أن تسرع للصعود إلى المنصة.

من جهتها، أبانت سارة، أنها استفادت من مشاركة أختها في المسابقة في العام الفائت، مؤكدة أنها تلقت دعما تدريبيا من “موهبة” التي صقلت مهارتها لتحقيق المركز الرابع للعام الجاري في مسابقة ناسا لأفضل مشروع في علم المواد بمهرجان “إنتل إيسف”.