ويمنح التنظيم العامل السعودي وصاحب العمل مرونة في التعاقد، بحيث يكون الأجر فيه على أساس الساعة ولا يُلزم صاحب العمل بتعويض الإجازات مدفوعة الأجر، والتسجيل في التأمينات الاجتماعية، وتوفير التأمين الصحي، وتعويض مكافأة نهاية الخدمة، كما لا ينطبق عليه نظام خارج الدوام.

ويلزم التنظيم المقترح صاحب العمل بتوفير الحماية الممنوحة للعاملين المماثلين، من حيث السلامة والصحة المهنية وإصابات العمل.

يشار إلى أن مبادرة “العمل المرن” نتاج عمل منهجي من هيئة توليد الوظائف، وبمشاركة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة الاقتصاد والتخطيط وصندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”، وتعد إحدى مبادرات رؤية 2030، وقدَّرت دراسة أولية للمبادرة الفرص الوظيفية المتوقعة بحوالي 100 ألف فرصة عمل بحلول عام 2020 قد ترتفع إلى 300 ألف فرصة بحلول 2028.