وقال الزوج ويُدعى صالح القبضة إن الجهات المختصة حملت الطبيب الخطأ بنسبة 100% ومنعته من السفر إلا أنه ما زال يمارس عمله كطبيب وكأن شيئاً لم يحدث، مشيراً إلى أن كل ما يطلبه هو القصاص ممن أفقده شريكة حياته.

وأضاف الزوج: “لا أريد الدية.. فأنا لا أنتظر مقابل لرحيل أعز ما أملك، أريد القصاص”، مشيراً إلى أن ما حدث مع زوجته خطأ طبي فادح، نتج عنه إصابتها بثلاث جلطات.

وتحدث الزوج عن معاناة زوجته الراحلة “أنوار”، قائلاً: “أنفقنا تحويشة العمر أملاً في إنجاب طفل بعد علاج استمر 13 عاماً، وتوجهنا إلى مستشفى شهير بجدة، فحقن الطبيب زوجتي بإبر دون فحوص أو تحاليل مسبقة، ما أدى لتدهور صحتها ودخولها في غيبوبة، حتى رحلت عن الدنيا بعد عشرة أيام، وأحيل الأمر بعدها للجنة الطبية الشرعية في المحكمة العامة بجدة”.

وأكد أنه تقدم بشكوى مماثلة لوزارة الصحة ضد الطبيب فتمت إدانته وتحميله الخطأ بنسبة 100%، وتضمن التقرير عدة مرئيات تدين الطبيب منها أنه حقن المريضة بإبر دون إجراء تحاليل لازمة، كما أنه لم يتفاعل مع المضاعفات بالشكل اللازم، فتم منع الطبيب من السفر لحين انتهاء القضية.