وكشف العريفي في مقطع فيديو عبر حسابه على “سناب شات”، أسباب رحيله عن التدريس الجامعي، مؤكدا أن طبيعته الشخصية لا تحب الالتزام بعمل معين، والركود في عمل واحد.

وأشار إلى أن التنقل والتغيير أمر مفيد للإنسان، لافتا إلى أن المسلم بطبيعته لا بد له من البحث عن العمل النافع لدينه ووطنه، سواء في التدريس بالجامعة أو الخطابة أو التأليف أو البرامج الفضائية.

يشار إلى أن العريفي حاصل على دكتوراه في العقيدة والمذاهب المعاصرة، وعضو هيئة تدريس بجامعة الملك سعود منذ عام 1413هـ (1993م).