وبيّن عواجي وفقاً لـ”عكاظ”، أن أسرتهم تعيش في منزل شعبي آيل للسقوط؛ بسبب ظروفهم المادية الصعبة، موضحاً أن ابنه جبران عقد قرانه منذ فترة لكن مراسم الزواج تأجلت؛ بسبب ضيق الحال وكثرة الديون.

وأوضح والد جبران أن نجله تلقى تعليمه الابتدائي في قرية أم التراب التابعة لمحافظة الحرث، وأما الدراسة المتوسطة والثانوية فقد تلقاها بقرية الراحة، كما أن لديه 6 أشقاء بينهم 3 بنات، مبدياً سعادته بما أظهره من شجاعة وبسالة في الدفاع عن الوطن والقضاء على الإرهابيين، وكذلك حرص ولاة الأمر على الاتصال به والاطمئنان على إصابته.

فيما لفت بعض معلمي جبران إلى حرصه الكبير منذ صغره على الالتحاق بالسلك العسكري، مشيدين بدوره البطولي خلال العملية الأمنية بحي الياسمين.

صورة