استحوذت كارثة الطائرة الكولومبية التي راح ضحيتها فريق تشابيكوينسي البرازيلي أثناء توجهه إلى كولومبيا لخوض نهائي بطولة كأس سودأمريكانا على اهتمام العالم، حيث تمثل كارثة منيت بها الرياضة العالمية بشكل عام.

وبالعودة إلى مسيرة وتاريخ اللاعبين والطاقم الفني الذين سقطوا ضمن ضحايا الطائرة، تبين أن 4 منهم مروا على منطقة الخليج في وقت مضى.

ويأتي الضحايا الأربعة على النحو التالي: